recent
أخر المقالات

تحليل نص فريدريك نيتشه بداية فعل التفلسف

تحليل نص فريدريك نيتشه بداية فعل التفلسف

من هو كاتب النص فريديريك نيتشه

ولد سنة 1844 وتوفي سنة 1900 هو أديب وفيلسوف ألماني، بدأ بنشر المقالات الفلسفية الأولى عندما كان طالبا بالجامعة، اهتم بالبحث في أصل الأخلاق والقيم وقد عمل كأستاذ بكلية بازل السويسرية، ومن أهم مؤلفاته المشهورة جدا (جينيالوجيا الأخلاق - هكذا تكلم زرادشت - ما وراء الخير والشر - أفول الأصنام العلم المرح...)

إشكالات النص

  • لماذا اعتبر نيتشه أن "طاليس" أول فيلسوف يوناني...؟
  • بأي معنى يمكن اعتبار فكرة أن الماء اصل كل الأشياء هي بداية لفعل التفلسف...؟

يمكنكم مشاهدة شرح الدرس على قناتي في اليوتوب


الاجابة على أسئلة الفهم

  1. يتحدث النص عن وجود "فكرة غريبة" وهذه الفكرة الغريبة التي يتحدث عنها نص "نيتشه" هي أن الماء أصل كل الأشياء أما الأسباب التي دفعته إلى تفسير هذه الفكرة رغم غابتها فهي: أولا "لأنها تتناول أصل الأشياء" وثانيا فهي "تبتعد عن السرد الخيالي" أما ثالثا فلأنها "تتضمن فكرة الكل واحد".
  2. اعتبر صاحب النص أن "طاليس" أول فيلسوف لأنه أرجع أصل الأشياء إلى ماء، أي أرجع الكل إلى الواحد، عن طريق نوع من الحدس الفلسفي، ولأن التفسيرات العلمية الاختبارية في تلك الفترة، لم يكن بإمكانها إثبات ذلك.
  3. (تدل عبارة مبدأ "الكل واحد" على رغبة الفيلسوف في إرجاع الكثرة الموجودة في الكون إلى عنصر طبيعي واحد والذي يمكن أن يكون "الماء – الهواء – النار –التربة...")
في هذه الحالة يبدع التلميذ بناء على مجهوده الفكري في التعبير عن فهمه واستيعابه لمضمون النص، وسنعطي في هذا الباب إشارة مساعدة فقط حتى يتمكن التلميذ من بناء أفكاره وتصوراته

شرح المفاهيم المركزية في النص

  • الأصل: المصدر والأساس الأول لتشكل الأشياء ووجودها.
  • المُسَلَمَة: والمقصود بها في هذا النص قضية يضعها العالم أو الفيلسوف ويسلم بها للوصول الى نتيجة يبني على أساسها نظريته وما هي هذه المسلمة التي اشتغل عليها طاليس هو ان الماء أصل كل الاشياء
  • الفرضية: فكرة مؤقتة يضعها العالم ليفسر بها ظواهر طبيعية معينة، وقد تصبح قانونا علميا إذا تم إثبات صدقها بفعل التجربة.
  • الحدس: الحدس هو الإدراك العقلي المباشر لموضوع ما دون تدخل وسائط معينة، بمعنى هو معرفة يقينية مباشرة بدون وسائط.

شرح النص (أطروحة النص)

يتطرق "نيتشه" في هذا النص إلى ضرورة التأمل في عبارة طاليس (الماء أصل كل الأشياء)، ويعتبرها فكرة غريبة، ومع ذلك يجب التوقف عندها وأخذها مأخذ الجد، وذلك لثلاثة أسباب رئيسية: أولا لأنها تتناول أصل الأشياء، وثانيا لكونها تبتعد عن السرد الخيالي الأسطوري، وثالثا وأخيرا باعتبارها تتضمن فكرة الكل واحد. ويرى "نيتشه" في هذا الصدد أنه بحسب السبب الأول لايزال طاليس معدودا على الكتاب الخرافيين، وبحسب السبب الثاني فإن طاليس ينتمي إلى طائفة علماء الطبيعة، أما حسب السبب الثالث فهي صادرة عن حدس فلسفي جعلت طاليس بحق أول فيلسوف يوناني.

خلاصة المحور الأول: نشأة الفلسفة

في القرن السادس قبل الميلاد كانت البدايات الأولى للتفكير الفلسفي في اليونان، مع أولئك الذين أطلق عليهم الحكماء الطبيعيون أمثال "طاليس وهيراقليتطس ..." وقد ساهمت عدة عوامل في ظهور الفلسفة: كان أحدها استفادتهم من الثقافات وعلوم الحضارات الشرقية القديمة كالفراعنة والبابليين. كما ارتبط ظهور الفلسفة أيضًا بظهور نظام المدينة-الدولة كنظام سياسي ديمقراطي يعرف بالنقاش والحوار وحرية التعبير. وتجلت بداية الفلسفة في البحث عن مبدأ وأصل الكون. والمبدأ هنا يعني إعادة ظواهر الكون إلى عنصر واحد منظم وموضح ومفسر.

google-playkhamsatmostaqltradent