-->
U3F1ZWV6ZTQ4MDg1NDgxNzYwX0FjdGl2YXRpb241NDQ3NDIxNjM2MTM=
recent
آخر الاخبار

مجزوءة الفلسفة: مدخل عام لدراسة الفلسفة

مدخل لدراسة الفلسفة

تمـــهــــيـــد

تعتبر الفلسفة من المواد الأساسية والمهمة في حياة التلميذ وآفاقه المعرفية والتعليمية والتواصلية، وتشترك إلى جانب المواد الأخرى في تطوير معلوماته ومعارفه في مجالات متعددة ومختلفة، يطور من خلالها رصيده المعرفي والثقافي، كما انها تندرج ضمن المنظومة التقويمية الاختبارية يرتقي من خلالها التلميذ عبر مسارات الحياة المدرسية. أما ما يميز الفلسفة عن غيرها من المواد، فهو اهتمامها بتزويد الطلاب بالمهارات والتقنيات المنهجية التي تساعده في التواصل الجيد مع الآخرين في فضاءات مختلفة ومتنوعة، كفضاء الأسرة، المجتمع، المؤسسة التعليمية، والعمل ...، والفلسفة تعطينا منهجية خاصة لممارسة التفكير النقدي، وطريقة إنتاج الأفكار، واكتساب مجموعة من المهارات الحجاجية واللغوية والتربوية والنفسية.

إذن كيف يمكننا تعريف الفلسفة...؟

 

نظرة الإنسان العامي للفلسفة

كلمة "فلسفة" ليست غريبة على آذاننا، فهي شائعة الاستخدام في لغتنا اليومية. إلا أن استخدامه غالبًا ما يتسم بنوع من السخرية والاستهزاء، حيث يصفها البعض بالثرثرة والكلام الفارغ والعديم الجدوى، والبعض الآخر على أنها طريق للإلحاد أو سبيلا للحمق، كما أنها تتميز بالتعقيد والغموض، وهي أحكام تستند إلى تمثيلات ساذجة وتحيزات مسبقة، بعيدة كل البعد عن أي تحليل علمي أو منطقي قائم على الحجة والإثبات. كما تتهم بكونها أفكارا غير مألوفة، والحقيقة أن هذا الاتهام له نصيب من الحقيقة لأن الفلسفة في أحد معانيها الخروج عن المعتقدات السائدة والأفكار المألوفة.

الدلالة الاشتقاقية للفظة فلسفة

أصل كلمة فلسفة يرجع إلى اللغة اليونانية، وهي كلمة مركبة من شقين أساسيين: (Philo/sophia) ومعناها محبة الحكمة. وأول من استخدم هذه الكلمة هو الفيلسوف اليوناني "فيتاغورس" الذي اعتبر نفسه محبا للحكمة وليس حكيما، اعتبارا منه أن الحكمة مرتبطة بالآلهة فقط، وما هو سوى إنسان يحاول بلوغ معرفة تقترب من الحكمة، والحكمة ممارسة عقلية قائمة على التأمل المجرد الذي يتوق إدراك الحقائق الكلية والمعرفة الخالصة المطلوبة لذاتها. غير المحكومة بالمنفعة المادية والبعيدة عن الأغراض الذاتية.

تعاريف الفلاسفة للفلسفة

ابــن رشــــد: الفلسفة هي الحكمة والحكمة صاحبة الشريعة وأختها الرضيعة.

آلان جرانفيل: تشكل الفلسفة بدون شك رغبة في المعرفة وفي الحكمة وحبالها.

شوبنهاور: ان الفلسفة تنشأ، في تصوري، من اندهاشنا من العالم ومن وجودنا الخاص، اللذين يفرضان نفسيهما على عقلنا بوصفهما لغزا لا ينفك حله يشغل بال الانسان.

راسل: ان الفلسفة لتستحق أن ندرسها ليس من أجل أن نبحث فيها عن أجوبة دقيقة للأسئلة التي تطرحها، بل بالأحرى بسبب قيمة الأسئلة التي تطرحها.

كارل ياسبيرز: ليس هناك اتفاق على ماهية الفلسفة ولا على قيمتها (...) ان جوهر الفلسفة هو البحث عن الحقيقة، لا في امتلاكها.

في الختام، يمكن القول أن الفلسفة نشاط عقلي ناقد، لا تعترف بالمُسلمات الجاهزة، ولا تعرف اليقين المُسبق بأي معلومة. وعليه، فإن الشائع بين الفلاسفة هو الهدم قبل التأسيس. هدم الأفكار والتمثلات والمعارف السابقة، وتأسيس معارف قائمة على الحجة والبرهان والفحص الدقيق.

الاسمبريد إلكترونيرسالة